صغيرة من الخارج، فسيحة في الداخل.

تصميم سيارة BMW الفئة الثانية Active Tourer.

صغيرة من الخارج، فسيحة في الداخل.

تصميم سيارة BMW الفئة الثانية Active Tourer.

تنفيذ المهام اليومية بأجواءٍ من البهجة والتشويق، يعني أن تكون بكامل لياقتك في جميع الأوقات. وكما هو الحال في أي سيارة BMW الفئة الثانية Active Tourer، فإن مفهوم السيارة الجديدة يقوم على التمازج المثالي بين التنوّع والأداء العملي والقمة في متعة القيادة المعهودة عن سيارات BMW، فقاعدة العجلات الطويلة، والبروزات القصيرة والسقف المرتفع لا تتوانى عن إبراز الأبعاد المصغّرة، والمهيمنة فحسب، وإنما تُساعد أيضاً على إضفاء الرحابة على المقصورة.

صغيرة من الخارج، فسيحة في الداخل.تصميم سيارة BMW الفئة الثانية Active Tourer.

تنفيذ المهام اليومية بأجواءٍ من البهجة والتشويق، يعني أن تكون بكامل لياقتك في جميع الأوقات. وكما هو الحال في أي سيارة BMW الفئة الثانية Active Tourer، فإن مفهوم السيارة الجديدة يقوم على التمازج المثالي بين التنوّع والأداء العملي والقمة في متعة القيادة المعهودة عن سيارات BMW، فقاعدة العجلات الطويلة، والبروزات القصيرة والسقف المرتفع لا تتوانى عن إبراز الأبعاد المصغّرة، والمهيمنة فحسب، وإنما تُساعد أيضاً على إضفاء الرحابة على المقصورة.

Read more

التصميم الخارجي الحَصري.

دليل قاطع على إمكانية الدمج بين الجانب العملي والمظهر الجمالي بانسجامٍ تام: يضيف الهيكل الخارجي لسيارة BMW الفئة الثانية Active Tourer ديناميكيات غير مسبوقة إلى تلك الفئة من السيارات.
عند النظر إلى السيارة من الأمام، فإن مقدمتها المنحنية وزجاجها الأمامي المنخفض وغطاء المحرك المرتفع تشكل جميعها مزايا تلفت النظر على الفور. أما من الجانب، فتعمل الخطوط المبهرة على خلق انطباعٍ انسيابي يُضفي أجواءً من السرعة على السيارة حتى في حالة الثبات. كما أن ارتفاع خط السقف والأبواب الكبيرة يشيران إلى سهولة الوصول لجميع المقاعد بالداخل.
ويتكلل كل ذلك بالتصميم الخلفي المحسّن مع المصابيح الكبيرة بشكل حرف L وأقواس الإطارات العريضة، والذي يمنح سيارة BMW الفئة الثانية Active Tourer شخصية رياضية على الرغم من كونها مرتفعة. وفي الوقت ذاته فإن الصندوق الخلفي الكبير وعتبة التحميل المنخفضة وفتحتها الواسعة تعني سهولة وراحة في التعامل مع صندوق الأمتعة.

المصابيح الأمامية بتقنية LED.

تعمل مصابيح الإضاءة الأمامية الاختيارية بتقنية LED مع أضواء الانعطاف على إضاءة الطريق بشكل رائع، لتصبح القيادة ليلاً تجربة مريحة تنعم بمستويات أعلى من السلامة والأمان. تمتاز المصابيح الأمامية بإنارة LED ثنائية مرتفعة ومنخفضة تتسم بالسطوع والكفاءة للضوء الخافت والعالي. كما تعمل مصابيح الانعطاف بتقنية LED أيضاً، وبالتبديل إلى السطوع الخافت في أضواء الانعطاف، يمكن الحصول على إضاءة جانبية أفضل في المناطق السكنية، وبهذا يتنبه السائق إلى وجود المارة أو الدراجات الهوائية مسبقاً على سبيل المثال. أما التجهيزات القياسية للمصابيح النهارية بتقنية LED وأنابيب الإنارة في المصابيح الأمامية الرئيسية فتخلق تأثيراً جمالياً رائعاً في مظهر السيارة.

صغيرة. قوية. أنيقة.

الشكل الأكثر أناقة للحركة التي لا تعرف القيود.

صغيرة. قوية. أنيقة.

الشكل الأكثر أناقة للحركة التي لا تعرف القيود.

تصميم المقصورة الداخلية.

مهما كان الحمل ثقيلاً، فإن المقصورة الداخلية الفسيحة في سيارة BMW الفئة الثانية Active Tourer تمنحك دوماً شعوراً بالخفة. كما أن استعمال أجود الخامات واللمسات النهائية الداخلية والمزج بين الألوان الأنيقة مع النوافذ الكبيرة والسقف الزجاجي البانورامي الاختياري جميعها تعزز من الإضاءة الداخلية والأجواء الفسيحة.
يمتد ذلك الشعور إلى لوحة العدادات، والتي تظهر كما لو كانت تطفو بشكل مستقل لتضفي لمسة جمالية عصرية إلى المقصورة الداخلية ككل. ويضمن ارتفاع المقعد رؤية واضحة شاملة لكل ما حولك.
هناك مساحة وفيرة للوظائف العملية في سيارة BMW الفئة الثانية Active Tourer. فلوحة التجهيزات المركزية المذهلة والبطانة الداخلية للأبواب ومسند الذراع المتوسط الاختياري جميعها تقدم خيارات متعددة للتخزين، ومنها حجرة قابلة للقفل للاحتفاظ بالهواتف الذكية أو النظارات، بالإضافة إلى أماكن مخصصة للأكواب والزجاجات الكبيرة. وتزيد الميزة الاختيارية للمقعد القابل للطيّ من عامل المرونة، فالأرضية المسطحة في حجرة الأمتعة تضمن سهولة التحميل، بينما يمكن تعديل المقعد الخلفي، والذي يتسع لثلاثة أشخاص، طولياً لينقسم بأبعاد 40:20:40، ويوفر تنوعاً ومرونة مثالية للركاب والأمتعة على السواء.

المواد.

تركز الخامات المستعملة في سيارة BMW الفئة الثانية Active Tourer على طبيعة السيارة الرياضية والعصرية. فالأسطح الخشبية ذات التشطيبات المبتكرة تتناغم مع أرقى الأقمشة والفرش من الجلد الفاخر لتهيئة مقصورة في قمة الجودة والفخامة وشعور بالاتساع والراحة. كما أن الفصل الأفقي في لوحة العدادات يوفر شعوراً بالخفة والإضاءة مما يؤكد الأجواء الفسيحة. أما الإضاءة فتزداد مع خاصية اختيارية هي الإنارة الشاملة للمقصورة، والتي تجمع بأناقة بين الإضاءة المباشرة وغير المباشرة لأجواء تبعث على الاسترخاء التام.

السقف الزجاجي البانورامي.

يفتح السقف الزجاجي البانورامي لسيارة BMW الفئة الثانية Active Tourer آفاقاً مذهلة وجديدة. فالإضاءة الطبيعية التي تغمر الأجواء تؤكد على التفرّد الذي تتسم به المقصورة الداخلية للسيارة.
وفي حال كان نور الشمس ساطعاً جداً، فما عليك سوى إغلاق المظلة بسهولة وسلاسة، حيث توجد وظيفتان للسحب والرفع تتيحان خيارات متعددة للسقف البانورامي الزجاجي، وتسمحان بأكبر قدر من التهوية. وعند وضع السقف الزجاجي في وضع التهوية، فإن مظلة الشمس تعود إلى الخلف تلقائياً لتسمح بتدفق الهواء وتجدده داخل المقصورة. كما يقوم عاكس الريح بالعمل تلقائياً للتقليل من أي انزعاج قد يطرأ بسبب فتح السقف أثناء القيادة.

الشاشة المستقلة.

بمظهرها الراقي وملمسها الجميل، تضيف شاشة LCD المستقلة مزيداً من الروعة إلى المظهر العصري والأناقة التي تتسم بها المقصورة الداخلية في سيارة BMW الفئة الثانية Active Tourer تتميز الشاشة بموقع مثالي على مستوى النظر، ويمكن جمعها، على سبيل المثال، مع نظام الملاحة Professional لتزويدك بأهم المعلومات بوضوح وجودة كاملين – حتى في أسوأ ظروف الإضاءة.